الثلاثاء 21 مايو 2024

سكريبت رائع بقلم سوليية نصار

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

سكريبت بقلم سولييه نصار 
انا مش عايزة اتطلق ...مش عايزة ...
قولتها لأحمد اللي قاعد جمب المأذون ...مكنتش فاهمة هو ليه هيطلقني ...طيب انا عملت ايه ...احمد كان بيبصلي من غير مشاعر ...دموعي مأثرتش فيه المرة دي وكنت مصډومة. .ازاي احمد اللي كان بيعشقني بالشكل ده كرهني مرة واحد ...احمد مش وحش ولا ظالم بالعكس احمد كان بيتمنالي الرضا عمره ما زعلني ولا خانني ولا حتي خلاني ابكي ...فمش فاهمة ايه سر التحول الغريب ده ...
بصيت للمأذون وقولت
معلش يا شيخ قولوا بس يتكلم معايا...يديني فرصة اتكلم معاه من حقي اعرف هو هيطلقني ليه...
انا مش عايز اتكلم معاها.
قالها احمد ببرود بس المأذون بصله وقال
معلش يا استاذ احمد عشان خاطري اتكلم مع زوجة حضرتك لعل وعسي ربنا يصلح الحال بينكم ...
نفخ احمد بضيق وقام وسبقني علي اوضتنا ...دخلت وراه وانا حاسة بالاڼهيار ...أول ما دخلت فضلت ابكي وانا ماسكة ايديه وقولت
انا عملت ايه ...قولي ايه غلطتي يا احمد ..
انت ليه فجأة عايز تطلقني ...أنا اذيتك في حاجة ...زعلتك طيب ...خلينا نتعابت بس بالله عليك بلاش تخرب بيتنا....



كان هو بيبصلي پغضب وعصبية ...وشه كان احمر وقال من بين اسنانه 
انا مبقتش عايزك ...ايه مبتفهميش ...
سكت ورفع راسه وكمل
انا حبيت واحدة تانية وعايزة اتجوزها...
رجعت پصدمة ودموعي نزلت ...كنت حاسة قلبي بيتعصر من الألم...حاسة اني ھموت ...فضلت ابكي قدامه ...حسيت نظرة شفقة في عينيه بس زي ما يكون بيحاول يقسي نفسه ...اتنهدت وانا بمسح دموعي وقولت 
ممكن....ممكن تتجوزها عادي من غير ما تطلقني أنا هقبل ان تكون ليا ضرة ده حقك و....
بس هو قاطعني وقال
وهي مش عايزة ضرة عشان كده هطلقك...وحقوقك هتوصلك كاملة بإذن الله أنا مش هأكل عليكي حاجة ...
سكت وانا مش راضية اقلل من نفسي اكتر من كده وقولت
تمام ربنا يوفقك ...حقك طبعا ...
خرج قدامي وانا فضلت شوية في الاوضة ابكي وبعدين خرجت عشان تتم اجراءات الطلاق ...
.....
انتهت الإجراءات وبقيت مطلقة رسمي منه ...كنت بلم هدومي في الشنطة وانا بعيط ...مرضتش اقول لأمي حاليا أي حاجة ...احمد كان قاعد بيبصلي بتوتر من بعيد ...بس مفكرش يقرب مني ولا يتكلم ...حسيت أن علي وشه صراع غريب ما بين يواسيني ويبعد عني ...أنا وبجهز هدومي كنت شايفاه بيبصلي پغضب احيانا وبشفقة احيانا ...


خلصت تجهيز هدومي ...قرب احمد وقال
هنزل شنطتك تحت وحقك هيوصلك قريب متقلقيش ...
هزيت راسي وانا بمسح دموعي فقرب هو مني وقال
مكانش لازم تعملي كده ...
بصتله بحيرة وكمل
انتي اللي ډمرتي حياتك بإيدك يا هبة ...أنا لما اكتشفت كان نفسي اقټلك بس احمدي ربك اني طلقتك وبس...
ولسه هرد عليه عشان افهم هو بيقول ايه جرس الباب رن ...راح هو يفتح الباب ووقف لثواني قدام الباب وهو بيقول
مدام حسناء ...كويس اووي أنك جيتي ...
طلقت بنتي يا احمد ده أنا هوريك النجوم في عز الظهر ..
دخلت امي وقربت مني ...جه احمد من ورانا وقال
هتعملي ايه يا حسناء يعني ...هتعمليلي سحر تاني عشان ارجع لإبنتك زي ما عملتي اولاني عشان اتجوزها!!!
ايه !
قولتها پصدمة وذهول فبصلي احمد وقال
متعمليش نفسك بريئة يا هبة...يعني متعرفيش ان أمك عملتلي سحر عشان اتجوزك وابقي خاتم في صباعك !!
يتبع
الجزء التانيبقلم سولييه نصار
ايه !!سحر!
كنت بقولها وانا مصډومة ...ببص لأمي اللي وشها اتغير تماما...احمد ضحك بسخرية وقال
قال يعني متعرفيش !..ايه يا هبة متعرفيش ان أمك عملت سحر عشان نتجوز بس لان الخداع مش بيدوم ربنا كشفكم والسحر
 

أرغب في متابعة القراءة