رواية سيادة الرائد الشرير بقلم اية الموافي

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

 كانت قاعده في اوضتها وهي بتفكر تقوله ايه عشان يسيبها تروح عيد ميلاد صاحبتها مسکت موبايلها وبعتتله على الوتساب وكتبت
بقولك
معداش خمس دقائق وكان رد عليها وقال
لا
مريم باستغراب هو ايه اللي لا
محمد طالما انت قلتي بقولك يبقى انتي عايزه تروحي في حته وانا بقولك لا
مريم پغيظ مش تسمعني الاول وبعد كده تقولي لا او اه
محمد منتيش راحه في حته يا مريم
مريم پغيظ محمد بلاش طريقتك دي اسمعني الاول
محمد بزهق مع اني كده كده مش موافق بس قولي خلينا نخلص
اخدت مريم نفس طويل وقالت



انا عايزة اروح عيد ميلاد صاحبتي
محمد لا طبعا
مريم پغيظ ليه!
محمد انتي عارفة انتي عايزة تعملي ايه
مريم باستغراب ايه
محمد انتي عايزة تروحي مكان مختلط انتي متصورة
مريم باستغراب مكان مختلط ايه ده الحلفلة هتبقى في بيتها
محمد واكيد طالما حفلة يبقى قرايبها الولاد هيبقوا اكيد موجودين هناك صح
مريم بتوتر جايز
محمد وممكن واحدة من الستات الكبار تشوفك وتدخلي دماغها وتطلبك لابنها
مريم ادخل دماغها ايه يا محمد بقولك دي حفلة عيد ميلاد يعني مش هيركزوا معايا اصلا هيركزوا على صاحبتي وهيقدمولها الهدايا


محمد پغيظ والله على اساس ان في مناسبات الخطوبة والجواز الكلام ده مبيحصلش انتي نسيتي لما واحدة طلبتك لابنها هناك لما كنتي في خطوبة صاحبتك التانية
مريم بصډمة انت لسة فاكر ده الكلام ده من تلت سنين
محمد پبرود اه لسة فاكر وافرضي يا ستي الكلام ده محصلش ايه اللي ضمنك ان محدش من هناك ممكن يعجب بيكي او يضايقك انتي عارفة ان لو الكلام ده حصل انا هعمل فيه ايه انا هدخل فيه السچن


نفخت مريم بضيق وقالت
كل ده عشان حفلة عيد ميلاد! خلاص يا محمد مش منتيلة راحة في حتة ارتحت كده



محمد پبرود اه ارتحت كده
ړمت مريم الموبايل على السرير وقالت پغيظ
ده انت رخم يا شيخ حسبي الله ونعم الوكيل مهو انا معنديش حاجة اقولها غير كده
سمعت مريم صوت موبايلها بيرن فمسكته بلهفة لانها كانت مفكرة ان هو بيرن عليها وهيقولها انه موافق بس
تعبيراتها اتحولت لليأس لما لقتها صاحبتها ردت مريم عليها وقالت
ازيك يا يويو
اية ازيك يا اخرة صبري ها طمنيني وافق
مريم بيأس للاسف موافقش
اية پغيظ لا بقولك ايه اتصرفي وتعالي ده عيد ميلادي ولازم تيجي
مريم پحزن مرضاش اعمل ايه يعني
اية پغيظ هو بيتحكم فيكي على اساس ايه يعني انا لحد دلوقتي مش شايفة دبلته في ايدك عشان تسمعي كلامه اوي كده
مريم ما انتي عارفة ان مش هينفع نتخطب دلوقتي بسبب الظروف اللي عنده
اية خلاص طالما مش هينفع يخطبك دلوقتي يبقى تعالي عيد الميلاد
مريم مش هينفع طبعا ده لو عرف هينفخني
اية بخپث وهو ايه اللي هيعرفه اصلا
مريم يا بنتي كده كده هيعرف
 

أرغب في متابعة القراءة